المدعي العام للجنائية الدولية يقدم من طرابلس إحاطته حول الوضع بليبيا

خان: فاجعة المقابر الجماعية لم يُشهد مثلها في تاريخ الحروب(تويتر)

يطلع المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية كريم خان، اليوم الأربعاء، مجلس الأمن الدولي على الوضع في ليبيا، خلال جلسة ستعقد عبر تقنية الفيديو من العاصمة طرابلس.

تأتي هذه الجلسة بعد زيارة أجراها خان إلى ليبيا بدأها السبت الماضي، حيث أجرى عدة لقاءات وجولات في طرابلس، كما قام بزيارة المقابر الجماعية التي خلفتها مليشيات “الكانيات”، التابعة لقيادة مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في ترهونة.

وأثناء الزيارة وقف المدعي العام على حجم الجرائم التي ارتكبتها مليشيات “الكانيات”، كما استمع لشرح وافٍ من قبل مسؤولي الهيئة العامة للبحث والتعرّف إلى المفقودين الحكومية حول عدد المقابر الجماعية التي فاقت 85 مقبرة، وعدد الجثث المنتشلة منها، بحسب إيجاز صحافي للهيئة على صفحتها الرسمية على “فيسبوك”.

وأكد خان لأهالي ترهونة التزامه بتسريع عمل المحكمة في الجرائم والانتهاكات التي وقعت في ليبيا، بحسب المكتب الإعلامي لبلدية مدينة ترهونة.

ووفقاً لعميد بلدية ترهونة محمد الكشر، فإن خان أبدى تعاطفاً كبيراً مع عائلات الضحايا، وأكد على استعداده لتقديم “كل العون لمكتب النائب العام الليبي في إطار تحقيقه في ملف المقابر الجماعية”.

ونقل الكشر، في حديثه لـ”العربي الجديد”، عن المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية قوله إن “فاجعة المقابر الجماعية لم يُشهد مثلها في تاريخ الحروب”، مؤكداً على ضرورة الاستمرار في التحقيقات حولها.

وفي إطار لقاءاته بالمسؤولين الليبيين، التقى خان بالمدعي العسكري في طرابلس مسعود ارحومة، والمدعي العسكري في بنغازي فرج الصوصاع، لتبادل وجهات النظر حول العديد من القضايا العدلية المتصلة بملف حقوق الإنسان في ليبيا.

كما التقى خان رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، ووزيرة العدل بحكومة الوحدة الوطنية حليمة عبد الرحمن، حيث تناولت اللقاءات الملفات المشتركة بين محكمة العدل الدولية والسلطات القضائية الليبية.

وفي آخر لقاءاته، التقى خان اللواء المتقاعد خليفة حفتر، أمس الثلاثاء، في مقره العسكري بالرجمة (شرقاً)، وفقاً للمكتب الإعلامي لمكتب قيادة مليشيات حفتر، دون أي تفاصيل أخرى.

وتُتهم قوات تابعة لحفتر بالمسؤولية عن هذه المقابر الجماعية خلال سيطرتها على ترهونة بين إبريل/ نيسان 2019 ويونيو/ حزيران 2020، وهو ما تنفي صحته.

ومنذ يونيو/ حزيران 2020، تواصل الهيئة في ترهونة اكتشاف مقابر جماعية وفردية وانتشال جثث ورفات أحدثها استخراج رفات 6 أشخاص مجهولي الهوية في 2 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

ودعا مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة السفير طاهر السني، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، المحكمة الجنائية الدولية (مقرها في مدينة لاهاي بهولندا)، إلى التعاون مع بلاده بشأن المقابر الجماعية في ترهونة.

وفي إحاطته الأخيرة التي قدمها إلى مجلس الأمن، في نوفمبر 2021، دعا خان “إلى إحداث نقلة نوعية وحوار جديد وبناء وحقبة جديدة من التواصل بين مكتب المدعي العام ومجلس الأمن، بهدف المضي قدماً في هدفنا المشترك المتمثل في تحقيق المساءلة في الوضع الليبي”.

وأكد خان، في الإحاطة ذاتها، على أولوية الوضع في ليبيا بالنسبة للمحكمة الدولية، ومواصلة مكتبه التحقيقات في الجرائم المرتكبة في ليبيا منذ عام 2011.
 
وأشار إلى أن عدم الاستقرار المستمر في ليبيا أثر على أنشطة المكتب، إذ إنه لم يكن قادراً على إجراء تحقيقات على الأراضي الليبية أو جمع الأدلة في الموقع.

وتعد قضايا تسليم عدد من المطلوبين من النظام السابق في ليبيا، بمن فيهم نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي سيف الإسلام، وصهر القذافي عبد الله السنوسي، من أبرز القضايا التي تعمل عليها المحكمة إلى جانب المقابر الجماعية.

المنفي يدعو إلى “لقاء جامع”

وفي الشأن الداخلي، دعا رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، الأربعاء، إلى عقد “لقاء جامع” لكل الأطراف المعنية بالقضية الليبية، برعاية الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة، بهدف تيسير إجراء الانتخابات وتحقيق المصالحة الوطنية.

جاء ذلك خلال اجتماع في العاصمة طرابلس بين المنفي ومبعوث الأمم المتحدة ورئيس بعثتها في ليبيا عبد الله باتيلي، بحسب بيان للمكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي.

وبحث المسؤولان الليبي والأممي، وفق البيان، “مستجدات الأوضاع السياسية في ليبيا، وسُبل دفع العملية السياسية”.

وأكد المنفي “ضرورة عقد لقاء جامع لكل الأطراف المعنية بالقضية الليبية، برعاية الاتحاد الأفريقي وبعثة الأمم المتحدة”، وأوضح أن هذا اللقاء يهدف إلى “الوصول إلى الانتخابات وتحقيق مشروع المصالحة الوطنية الذي يتبنّاه المجلس الرئاسي”.

وتعذّر إجراء انتخابات في 24 ديسمبر/كانون الأول 2021، جرّاء خلافات بين مؤسسات الدولة، لا سيما بشأن قانوني الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وأشاد باتيلي بـ”جهود رئيس المجلس الرئاسي في إنجاح مشروع المصالحة الوطنية، وتعاونه المتواصل مع الجهود الأممية والدول الداعمة لاستقرار ليبيا، من أجل إيجاد حلّ للأزمة السياسية”، وفق البيان.

وعلق على الاجتماع بقوله في تغريدة: “التقيت اليوم رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي لمناقشة السبل الكفيلة بالإسراع في تنظيم الانتخابات”.

وشدد باتيلي على “أهمية الحوار”، وأفاد بأنه “حث المنفي على الاستفادة من تأثيره في تيسير التواصل بين الأطراف لتجاوز الانقسام السياسي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *